أسئلة وأجوبة

1.    هل "أونور" جامعة مرخّصة؟ أمْ مؤسّسة تعطي إفادات تدريب تحت اسم أكاديمية، كما هو سائد؟
"أونور" مؤسّسة خاصة ومستقلّة للتعليم العالي، تأسّست في لبنان ولسائر المنطقة العربية، وذلك بموجب مرسوم من مجلس الوزراء اللبناني رقم /487/ تاريخ 4/9/2014، الذي تلاه قرار الترخيص بالمباشرة بالتدريس من وزارة التربية والتعليم العالي في لبنان رقم 714/م/2015 تاريخ 19/8/2015. 
الشهادات معترف بها ومُعادَلة وقابلة للتصديق من وزارة التربية والتعليم العالي في لبنان.

مراجعة الجانب القانوني

 

2.    هل هي تابعة لجهّة محلية؟ أهي فرع لجامعة خارجية؟ أهي فكرة مستمدّة من مؤسّسة مماثلة في الخارج؟ وهل من جامعة مماثلة لها في لبنان؟ في المنطقة العربية؟ وفي العالم؟
"أونور" مؤسّسة مستقلّة وغير تابعة لأيّ جهة محلية أو خارجية ولا هي فرع لمؤسّسة مماثلة، كما أنها ليست مرتبطة أو منبثقة عن إطار ديني أو طائفي أو مذهبي ولا عن جهّة عائلية أو مالية أو سياسية. هي فكرة مبتكرة محلياً ترتكز على ريادية لأكثر من ثلاثين سنة من الخبرة الحياتية والعمل الفكري والميداني لمؤسّسيها، وتُعتبر أولى من نوعها في لبنان والمنطقة وفريدة أيضاً في العالم. وبطبيعة الحال، لديها علاقات تعاون أكاديمية مع جامعات عالمية، وعلاقات تعاون ودعم للعديد من الجامعات المحلية والعربية.

 

3.    من هم المؤسّسون؟ وكيف توصّلوا إلى تأسيس جامعة بهذا الشكل وجديدة في منطقتنا؟
مؤسِّسا الجامعة هما وليد صلَيبي وأوغاريت يونان. وتعود شرعية الجامعة كما التراث الذي ارتكزت عليه إليهما.

مراجعة المؤسِّسان

 

4.   لماذا جامعة جديدة إضافية؟ وهل من تأثير اجتماعي خاص؟ وهل من إضافة في المهن؟ أمثلة.

الأمثلة عديدة والأثر لافت ومحفّز.

"أونور" لا تُعتَبر جامعة إضافية أو كما يُقال "رقماً جديداً"، بل هي مؤسّسة بات من الملحّ أن تكون موجودة في كل مجتمع في المنطقة وفي العالم أجمع. وهي تقدّم فعلاً دراسة جديدة وغير متوفّرة في التعليم العالي القائم. وكما قال أكثر من مسؤول رسمي وأكثر من ممثّل لجامعات أخرى، إنها "غير منافسة" بل مكمّلة بفرادة نوعية لما هو قائم.  

من الأمثلة الفعلية التي حصلت مع العديد من الطلاب:  

*بعد الاطلاع على مناهج "أونور"، طالب المسؤول في وزارة التربية بإدخال مادة عن ثقافة اللاعنف، من مناهج "أونور"، في سائر الاختصاصات الجامعية، كما وفي المدارس منذ الصغر. وقد حصل الأمر عينه في أكثر من بلد عربي؛

*معلّمة شابّة في مدرسة تضمّ آلاف التلاميذ، طلبت إليها الإدارة تدريب زميلاتها، بعد أن اكتشفت الأثر اللافت لمهاراتها الجديدة، وبعد أن اتصل الأهل مهنّئين؛

*طلب إليها المدير إعداد برنامج شامل لتحويل المدرسة إلى مدرسة لاعنفية بكاملها، وذلك نتيجة مبادرة من المعلمين ولجنة الأهل بعد تأثرهم بعملها التربوي الجديد؛

*بعد أن اكتشفوا شيئاً مميزاً في عملها في التدريب، زادت بدلاتها المالية من دون أن تطلب هي ذلك؛

*تعمل في جمعية أهلية في بلدها وهو في حالة حرب ونزاعات، وبعد إنجازها الجزء الأول فقط من دراستها، أعربت كيف أنها استعادت الأمل بنفسها وبالناس وبالتغيير وأنها ستعود إلى بلدها ومعها أدوات فاعلة؛

*قامت بتأسيس "مدرسة - روضة" لاعنفية للصغار، بمبادرة أولى من نوعها في بلدها، وقالت إن "أونور" أعطتها منهاجاً لحياتها؛

*أقنع الجامعة التي يدرِّس فيها، بإدخال مادة جديدة عن ثقافة اللاعنف، في مبادرة أولى من نوعها، وبات يُنظَر إليه كأستاذ لديه ما هو غير مسبوق في الجامعات؛

*هو مناضل منذ سنوات طويلة، ولديه دور اجتماعي وسياسي معروف، وبعد أن درس استراتيجيات العمل اللاعنفي، وبدأ يطبّق أجزاء منها، شعر هو والآخرون من حوله أن فعالية نشاطهم اختلفت؛  

*لم تكن تعلم أن هذا الاختصاص سيغيّر لها حياتها ومهنتها، وكلّ يوم يفتح أمامها فرصة عمل جديدة وبعضها بمردود مالي مهمّ أكثر فأكثر؛

*باتت مسؤولة عن مكتب الوساطة التربوية اللاعنفية في المدرسة، بعد أن اكتشفت الإدارة الأثر النوعي لعملها، فطلبت إليها أن تبني هذا المكتب الرائد في المدرسة وفي المنطقة؛

*باتت مدرّبة معتمدة لدى أبرز المصارف في لبنان وعدد من البلدان العربية، وببدلات مالية عالية جداً؛

*التخصّص في إدارة النزاعات والوساطة اللاعنفية أعطاه ميزة في عمله كمحامٍ وفتح أمامه أبواباً جديدة ونوعية؛

*طلبت إليها محطة تلفزيونية باهتمام كبير، إعداد برنامج دوريّ عن ثقافة اللاعنف، فكان الأول من نوعه؛

*بين عمله السابق في المنظمات المدنية المحلية والعالمية، وعمله اليوم بعد دراسته في "أونور"، فرق كبير في الدور المعطى له كما في المردود المالي؛

*بات يُعرَف بـِ "الشيخ داعية اللاعنف"، ينظم ورش العمل للأئمة عن حقوق الإنسان وثقافة اللاعنف، وهو كان مدير الأوقاف والشؤون الدينية...

مراجعة شهادات طلاب

 

5.   من انضمّ إلى مجلس الجامعة المحلي؟ وإلى المجلس العالمي؟
تضمّ مجالس الجامعة أعضاء من أنحاء العالم، واكبوا نشأة الجامعة بفضل علاقتهم مع المؤسّسين، وقد تأثّروا عميقًا لهذا الإنجاز الذي كان كالحلم بالنسبة لهم ورأوه يطلّ من منطقتنا وفي هذه الظروف بالذات.
كما تضمّ  نخبة من الأعضاء محلياً وعربياً، الذين يُسهمون في دعمها، من أكاديميّين وأصحاب نتاج ثقافي، ومن عالم الأعمال، ومن الفاعلين في مواقع اجتماعية وإعلامية واقتصادية وسياسية متميّزة.

مراجعة مجالس الجامعة

 

6.    أين مقرّ الجامعة؟ 
اتخذت "أونور" استراتيجية التعليم أولاً، قبل أن يكون لديها مبنىً خاصاً بها أو حرماً جامعياً نهائياً ومكتملاً. لذا، أطلقت تجربتها الأولى في مبنى تابع لمؤسّسة اجتماعية، حيث استأجرت نصفه وحوّلته إلى ما يشبه الحرم الجامعي. ثمّ انتقلت إلى مبنى كامل لكن مؤقّت، ضمن عقد إيجار، وذلك في منطقة جبلية جميلة (العيرون). في الوقت عينه، أبرمت بروتوكولاً مع الجامعة اللبنانية أتاح لها استخدام قاعات في مباني الجامعة اللبنانية في سائر المناطق لتدريس طلاب أونور أينما كانوا.
هذا وتستعدّ أونور كي تبني الحرم الجامعي الكبير، اللائق بعنوان اللاعنف، والذي سيكون أول صرح جامعي لاختصاصات اللاعنف للبنان والعالم العربي.
أما المكاتب الإدارية فتقع في وسط بيروت في منطقة الجميزة.


7.    متى تبدأ الدروس؟ 
لدى "أونور" استراتيجية تربوية مرنة ومميّزة، تتيح للطالب/ة البدء بالدراسة فوراً بعد التسجيل، في أيّ وقت من السنة الأكاديمية، وذلك من خلال أعمال تمهيدية يقوم بها حول أسس ثقافة اللاعنف وروّادها. هذه الأعمال الأكاديمية هي جزء من برنامج الاختصاص، وتدعم الطالب كي يتهيّأ بنفسه ويتثقّف بنسبة أوّلية لما يحتاجه كأساس في الفكر اللاعنفي، سيّما وأن لا تخصّصات سابقة في هذا المجال في التعليم العالي. بعد الأعمال التمهيدية، يلتحق الطالب بالدروس المباشرة في حرم الجامعة، بحسب روزنامة السنة الأكاديمية.

توضيحات عن الأعمال التمهيدية في بداية التسجيل، في المادة NHR527 والمادة NHR501 : مراجعة روزنامة أكاديمية

 

8.    هذا يعني أن فيها اختصاص واحد هو اللاعنف وحقوق الإنسان، أليس كذلك؟

بالطبع لا. تشتمل مناهج الدراسات العليا في أونور على 9 اختصاصات، حيث أكثر من نصف موادها هو إبداع محليّ في التعليم الجامعي.

مراجعة الدراسة

 

9.    ما هو مستوى الشهادات؟ 
لدى الجامعة نوعان من شهادات الدراسات العليا، حالياً:
1. شهادة ماجستير، حيث يتضمّن كلّ اختصاص 10 مواد وأطروحة أو رسالة ختامية.
2. دبلوم جامعي، حيث يتضمّن كلّ اختصاص 9 مواد من دون أطروحة.

وفي المرحلة القريبة، سوف تنطلق شهادات البكالوريوس أو الليسانس. أما الدكتوراه، فهي قيد الإعداد لمرحلة لاحقة.

مراجعة الدراسة

 

10.    هل هي نظام وحدات credits؟
نعم. النظام المعتمد هو نظام الوحدات الأكاديمية أو الأرصدة (credits)، حيث كلّ وحدة أكاديمية توازي 15 ساعة تدريس، وحيث كلّ مادة أو مسار يوازي 3 وحدات أكاديمية أي 45 ساعة. 
يتضمّن كلّ اختصاص مستوى ماجستير 10 مواد، كلّ منها 3 وحدات، وأطروحة أو رسالة ختامية (6 وحدات)، أي ما مجموعه 36 وحدة أكاديمية. 
أما الدبلوم الجامعي، فيتضمّن 9 مواد فقط من دون أطروحة بحث، أي ما مجموعه 27 وحدة أكاديمية.

مراجعة الدراسة

 

11.    كم القسط السنوي؟
الدراسة ليست مجانية، وقد تمّت دراسة الكلفة وفق أدنى معدّل لها في لبنان نسبةً إلى ما هو قائم في الجامعات الخاصة. تشمل كلفة الدراسة بدل الوحدات الأكاديمية بمستوى دراسات عليا، حيث كلفة الوحدة الأكاديمية 350 دولار أميركي، وكل مادة تحتوي على 3 وحدات أكاديمية (3 credits). 
وبهدف تحفيز الطلاب للتخصّص في ثقافة اللاعنف وحقوق الإنسان، يسرّ الإدارة الإعتناء بتسهيل الجانب المادي واستيفاء البدلات وفق آليات مرنة.

مراجعة آليات التسجيل والدراسة

 

12.    ربّما يرغب العديد بهذه الدراسة بعد التعرّف على جوهر الاختصاصات وأنها فعلاً حاجة اجتماعية ومهنية في منطقتنا. فهل من منح للتشجيع؟
يمكن للمنتسب الحصول على منحة، إذا كان بحاجة إلى ذلك.
تتراوح قيمة المنحة بين 20% و50% في حدّ أقصى لأوّل 12 وحدة أكاديمية. 
بعد إنجاز 12 وحدة أكاديمية، يمكن أن تُرفع المنحة إلى نسبة أقصاها 70%.
ويمكن رفع هذه النسبة إستثنائياً إلى 90% بعد إنجاز 24 وحدة أكاديمية.

 

13.    الطلاب الذين درسوا حتى الآن: من أين؟ من هم؟ ما أعمارهم؟
الطالبات والطلاب الأوائل، مستوى دراسات عليا، هم من بلدان عربية عديدة (فلسطين، العراق، سورية، مصر، الأردن، لبنان)، تتراوح أعمارهم ما بين 20 و 65 سنة، وهم من فئات مهنية متنوّعة: أساتذة جامعات، مدراء مدارس ومعلمين وتربويين، منسقي برامج تربوية، مدرّبين اجتماعيين، إداريين، مهنيّين في المسرح والفنون وعلم النفس، كوادر في مصارف وشركات ووزارات وإدارات عامة، مدراء ومسؤولين في جمعيات ومنظمات مدنية محلية وإقليمية ودولية، ناشطين في ثقافة المواطنة، منسّقي حملات مدنية ونشطاء سياسيين، محامين وحقوقيين، إعلاميين ومهنيين في وسائل الإعلام ومدراء برامج إعلامية وسياسية، أصحاب مسؤولية دينية، صنّاع قرار على المستوى المحلي والوطني، إلخ.

مراجعة الطلاب. شبكة الخرّيجين

 

14.    إذا أراد طالب أن يتسجّل، كيف؟ وأين؟
يتمّ التسجيل عبر ملء طلب الانتساب.
للحصول على معلومات إضافية، يمكن الإتصال بمكتب شؤون الطلاب على الأرقام التالية: 445333 - 1 (0) 00961 /  111382 - 70 00961
والمراسلة على: university@aunohr.edu.lb

 

15.    هل من شروط محدّدة لقبول الطالب؟ وأيّ نوع من الدراسة ومن الشهادات ينبغي أن يكون حاصلاً عليها من قبل؟
للمزيد عن شروط الانتساب، مراجعة آليات التسجيل والدراسة 
يمكن لأيّ طالب-ة، أياً كان نوع دراسته السابقة، أن يتقدّم للتسجيل في أونور، فاختصاصاتها تفيد وتطوّر في سائر الاختصاصات والمجالات الأكاديمية والمهنية. وأساساً، ما من دراسة سابقة أو شهادات جامعية في اختصاصات اللاعنف، لذا تستقبل أونور الطلاب من سائر المجالات وتدرس الطلبات وفق معايير أكاديمية كي تعطي موافقتها.

 

16.    الطالب الذي لم يتعلّم من قبل عن اللاعنف وحقوق الإنسان، كيف تقبلون به مباشرةً بمستوى ماجستير؟
لدى الجامعة برنامج تمهيدي، هو بمثابة أعمال أكاديمية تتمّ في المنزل قبل الالتحاق بحرم الجامعة، وهي عن الفكر اللاعنفي وروّاده بشكل خاص. والبرنامج هو جزء أساسي من الاختصاص، بما يتيح للطالب أن يتهيّأ بنفسه ويتثقّف بنسبة أوّلية لما يحتاجه كأساس للمباشرة بدراسته وتخصّصه في مجال أكاديمي جديد.
من جهة ثانية، لدى الجامعة برنامج "قراءات - كتابات" عن اللاعنف وحقوق الإنسان، يتابعه الطالب بشكل متواصل على مدى الدراسة.
أيضاً، تنظّم الإدارة اجتماعات تقييم مع كل طالب، للتداول في حاجاته وفي فَهمه لاختصاصات اللاعنف الجديدة، كما وفي تطلّعاته لاختيار الاختصاص الأنسب له، وتضع أمامه مجموعة من الخطوات المسانِدة، التي يتمّ العمل عليها تباعاً. 
تهدف أونور منذ اللحظة الأولى لاستقبال الطالب، إلى تمكينه نظرياً وتطبيقياً، كي يغدو مثقفاً وقارئاً وباحثاً، تدريجياً، وليس فقط حامل شهادة.

 

17.    ما هي مدّة الدراسة؟ كيف يتوزّع الدوام؟
لدى أونور ثلاثة أنماط للدراسة في الماجستير والدبلوم (دراسات عليا)،
يُمكن للطالب-ة أن يختار أيّاً منها، تبعاً لما هو أفعل وأنسب لوضعه المهني والإجتماعي، كما يمكنه الاستفادة من أكثر من نمط معاً:

1. نمط الدراسة على مدار السنة: للمقيمين في لبنان: دوام الدراسة لكلّ مادة مرّة واحدة في الأسبوع خلال 3 ساعات في فترة ما بعد الظهر والمساء. يمكن التسجيل في مادة أو أكثر خلال فصل أكاديمي واحد. 
2. نمط الدراسة على فترات قصيرة ومتعدّدة خلال السنة: دوام الدراسة لكلّ مادة يوم كامل 5-6 ساعات في اليوم الواحد، على الأرجح أيام السبت والعطلة، وتمتدّ كل مادة لفترة شهر ونصف تقريباً؛ أو يكون دوام الدراسة لكلّ مادة خلال 6-8 أيام متتالية وطيلة النهار. 
3. نمط الدراسة المكثفة في الصيف: دوام الدراسة لشهر أو 6 أسابيع متتالية، أيام كاملة طيلة الأسبوع. ويمكن للطالب-ة إنجاز الدراسة خلال فصلين مكثفين في الصيف، وتبقى الأطروحة لطلاب الماجستير.

●يتضمّن كلّ اختصاص مستوى ماجستير 10 مواد تتوزّع على سنتين أو ثلاث سنوات (حسب رغبة الطالب-ة أو قدرته). أما الدبلوم الجامعي فيتضمّن 9 مواد تتوزّع على سنة أو سنتين (حسب رغبة الطالب-ة أو قدرته).

مراجعة الدراسة

 

18.    هل يمكن الدراسة عن طريق المراسلة؟ هل هي دراسة "عن بُعد"؟
في الوقت الحالي، كلا. 
تتمّ الدراسة في حرم الجامعة. وهناك كما ذكرنا برنامج للأعمال التمهيدية يتمّ في المنزل، ضمن برنامج "قراءات - كتابات"، وهو جزء أساسي من برنامج الاختصاص.


19.    هناك من لا يستطيع الالتحاق لدراسة كاملة، أو لا يريد شهادة، بل دراسة مادة محدّدة. فهل من صيغة خاصة في أونور؟
لدى أونور برنامج دراسة حرّة يتيح الفرصة للتسجيل في مادة واحدة أو أكثر، من دون الإنتساب إلى أيّ من إختصاصات الدراسات العليا. وهو برنامج مميّز وعمليّ وقد برهن عن فعالية استثنائية تجاه الذين تسجّلوا فيه.

تعلن الإدارة في كل فصل عن لائحة المواد المتوفّرة في صيغة الدراسة الحرّة. 
 


20.    من يعلّم في الجامعة؟ من هم أساتذتها؟
تتمتّع الجامعة بأساتذة من أنحاء عدّة في العالم، وبالطبع من لبنان والمنطقة العربية، بينهم روّاد أسهموا، خلال العقود الخمسة الأخيرة، في بناء هذه الثقافة وفي التأليف والنشر كما في بناء برامج التدريب والمواد العلمية الأولى من نوعها.

مراجعة الهيئة التعليمية

 

21.    لغة التعليم: ما هي اللغة الرسمية في الجامعة؟ هناك أساتذة من الخارج يعلّمون بلغّاتهم؟ 
لغة الدراسة واللغة الرسمية هي اللغة العربية؛ 
إضافة إلى الإنكليزية والفرنسية.
تتضمّن آلية التسجيل والقبول طرائق لتقييم المهارة في اللغتين العربية والإنكليزية.

أحياناً، تكرّس "أونور" عناية خاصة لمساعدة الطلاب في استعادة المقدرة في الصياغة باللغة العربية.

 إذن، الدروس تُعطى بالعربية، وبعضها بالإنكليزية أو بالفرنسية (مع توفّر الترجمة)، ويمكن إجراء الامتحانات وكذلك الأطروحة بهذه اللغات الثلاث. 

 

22.   هل لديكم فروع في المنطقة العربية؟ هل لديكم خطة لتأسيس اختصاصات اللاعنف في جامعات أخرى؟ وهل لمستم اهتماماً بذلك؟ أمثلة.
أونور تأسّست حديثاً. واللافت أنها منذ بداية الفكرة، تلقّت العديد من الطلبات من جامعات كما ومن مؤسّسات رسمية ووزارات للتعليم العالي في أكثر من بلد، لإنشاء قسم أو معهد أو فرع لأونور، والمتابعة جارية جدّياً. وهناك من طلب إدخال مادة عن ثقافة اللاعنف من مناهج أونور، لاعتمادها رسمياً في الدراسة لسائر الطلاب والاختصاصات الجامعية.
يسرّ أونور أن تدعم التعليم العالي في لبنان والمنطقة العربية، لاعتماد مواد من مناهجها، لذا تدعو المؤسّسات إلى استفادة أساتذة ومحاضرين ومدرّبين فيها من الدراسة الإضافية والمتخصّصة في أونور، كي يصبحوا بالتالي مهيّئين في هذه المجالات الحديثة لتولّي تدريسها في مؤسّساتهم.


23.   هل اختصاصات أونور مطلوبة في مجالات العمل؟ في أيّ مهن وأيّ أدوار؟ 
الأمثلة في السؤال رقم 4 تعبّر عن الحاجة العميقة لهذه الاختصاصات.

إن أهمية اختصاصات أونور هي في كونها تتقاطع مع سائر الاختصاصات والمهن، وتدعم الطالب في اكتساب مهارات علمية وعملية حديثة. 
إنه التعليم النوعيّ من أجل أعمال نوعيّة وفي سائر مجالات الحياة.

وكونها جامعة فريدة، والاختصاصات حديثة، يتطلّب بعض الوقت كي يكتشف المجتمع فوائدها العملية ومجالات تطبيقها. إنها مثل أيّ دراسة علمية مبتكرة، تحتاج الوقت...
أما الحاجات في لبنان والبلدان العربية، فكبيرة جداً، وكلّ من يفهم معاني الدراسة في أونور نراه يؤكد على الفور كمْ أن المجالات المهنية المرتبطة بها كبيرة وملحّة. وبما أنها تخدم سائر المنطقة العربية، وطلابها يأتون من المنطقة ككلّ، بالتالي فإن مجالات العمل واسعة جداً.

مراجعة شهادات طلاب 

مراجعة فرص العمل والتغيير 


24.    تقولون إن التغيير في الذات هو هدف أساس. فهل هذا هدف الجامعات؟ وهل تترجمون ذلك في المناهج وفي العمل مع الطلاب؟
صحيح. ربّما لسنا معتادين أن تكون الجامعات، في مناهجها وفي فلسفة وجودها، قد تأسّست أولاً لتحقيق الذات لدى الطالب وللتغيير على مستوى الذات، قبل المهن والشهادات. 

 

وكما يقول مؤسِّس "أونور" وليد صلَيبي: "تولد الشخصية الحقيقية الأصيلة معنا، وهي شخصية مُحِبَّة لاعنفية معطاءة، تماماً مثلما يسعى كلّ كائن حيّ لدى ولادته إلى الاندماج الإيجابي مع العالم. أما الشخصية الرديفة المزيّفة، التي تتنازل شيئاً فشيئاً عن الذات وتغرق في التعويض بالتملّك والسلطة والشهرة والانصياع وحتّى العنف، فتتشكّل لاحقاً في كنف الضغوط الاجتماعية والتربوية والكبت ومنع تحقيق الحاجات الحيوية الأساسية... هاتان الشخصيتان هما في صراع دائم داخل كلّ إنسان. رسالة أونور تتجسّد في تعزيز الشخصية الأصيلة."

من هنا، تتضمّن مناهج أونور مواد أكاديمية مخصّصة لمساعدة الطالب في إعادة "اكتساب" ذاته أولاً، بموازاة الاكتساب العلمي، وذلك بالطرائق الفنية والتربوية وعلم النفس الاجتماعي إلخ. الجوّ المواكب للطلاب في أونور، تمّ التفكير فيه وبناؤه على هذا الأساس. 
وهذا ما جعل الطلاب، جميعهم، يقولون، إن الدراسة في أونور كانت "نقطة مفصلية
Turning point"، "الخيار الأصح في حياتي"، "أونور غيّرت لي حياتي"، "أعطتني الأمل بحالي وبالناس"، "الفكر اللاعنفي موجود في كلّ تفصيل في العلاقة معنا"، "الجامعة هي بذاتها لاعنفية"...

مراجعة شهادات طلاب