آرون غاندي ضيف "أونور" في أوّل زيارة له إلى لبنان 2018-10-02


 

لبّى الكاتب والمحاضر العالمي آرون غاندي Arun Gandhi، حامل رسالة غاندي ودروسه في الحياة وحفيده، دعوة الجامعة في أول زيارة له إلى لبنان، من 25 أيلول/سبتمبر إلى 5 تشرين الأول/أكتوبر 2018 للمشاركة في احتفالية تدشين "تمثال اللاعنف العالمي" knotted gun، وأيضاً كي يشارك مع "أونور" وفي يوم ميلاد جدّه في 2 أكتوبر بإطلاق "اليوم الوطني لثقافة اللاعنف في لبنان"، وهو التاريخ الذي كرّسته الأمم المتحدة ليكون "اليوم العالمي للّاعنف". 

آرون غاندي كان قد كتب في رسالته وشهادته الأولى إلى مؤسّسي "أونور" حين علِم بتأسيسها: "جامعة من أجل اللاعنف! تغمرني السعادة أمام هذا الخبر الذي تلقّيته في صيف 2009... كان جدّي يحلم دوماً بمؤسّسة احترافية تعلّم اللاعنف ليستمرّ في الأجيال وتحرير الأوطان..."

وفي برنامج الزيارة، اجتماعات أساسية مع مجلس الجامعة ومؤسّسيها، وندوة في المجلس النيابي بالشراكة مع اللجنة النيابية لحقوق الإنسان ومؤسّسة ويستمنستر للديمقراطية، إضافة إلى سلسلة من المقابلات الإعلامية المتنوّعة. وقد اختار غاندي القيام بزيارة واحدة خلال إقامته في بيروت إلى المخيّم الفلسطيني في شاتيلا، نظراً لاهتمامه العميق بقضية فلسطين وقد دفع بنفسه ثمناً لالتزامه بعدالة هذه القضية. وعلى هامش الزيارة، التقى برئيس المجلس النيابي وبرئيس الحكومة.

آرون غاندي كان ضيف المناسبة، الذي ألهَمَ الحضور وبعث برسالة أمل وفخر للبنان، وقد تحلّق حوله الجميع لالتقاط الصور التذكارية.

وفي كلمته العفوية، كعادته، نقل غاندي إلى اللبنانيين رسالة بسيطة وعميقة في آن، حول مسؤولية كلّ منّا في التوقّف عن "العنف السلبي passive violence" اليومي الذي نمارسه حتى من دون انتباه في كلامنا وعلاقاتنا ورمينا الأطعمة بينما الجوع منتشر وفي أحكامنا المسبقة عن الغير... وأن هذا يجرّنا نحو عنف أكبر... وقال إن جدّه لو كان بيننا لكان أكد بأن اللاعنف هو الذي يحتاجه العالم اليوم، وأنه ممكن جداً والأمل به يتوقّف على أفعالنا نحن، وأن نأخذ المبادرة كي نبدأ من نقطة، وإذا ما بدأنا فكيف سنصل إلى أي مكان!..."

خلال اجتماعات العمل، تمّ الاتفاق مع آرون غاندي ومع الممثّل العالمي لأعماله فكتور سبنس Victor Spence، على ترجمة وطبع كتابه الأخير إلى العربية وطبعه ونشره بالشراكة مع الجامعة، وقد بات مترجماً إلى 26 لغة في العالم. عنوان الكتاب The Gift of Anger، ويشتمل على 11 فصلاً هي "دروس" تعلّمها من جدّه المهاتما غاندي.

وفي ختام زيارته، عبّر آرون غاندي عن دهشته وعن تأثره لوجود مثل هذه الجامعة وبهذا المستوى وبالتاريخ الريادي والطويل الذي ترتكز عليه، وقال "لا أعرف جامعة مماثلة في العالم. ما تقومون به تأسيسي وضخم، ليس فقط للبنان والمنطقة هنا بل للعالم".  

غاليري